السبت ١٧ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢٢
بقلم سلوى أبو مدين

مفردة

1. مفردة
النادل بنصف ابتسامة
مُتَرَهَّلة وصوته
المتحشرج
يؤرجح دهشته في
وجوهنا

* إلى عجوز حافٍ

أضاء الليل بدموعه تاركاً تعباً مهترئاً
لوهلةٍ
خُيل إليّ
تُغلق فاه
العالم
تجرحُ الهواء
وتقهقه
خِلتك
تُشعل أنين الجليد
وتطفئ ضجيج النار
ترتاح مكنستك
إلى جدار أبكم
تنفض تعبها
لكنك تركت
غبار خطواتك
يندبُ حسرةً
حبر يتمتم
قوارير البوح
فارغة
تأخر الوقت
أُغلقُ أبواب المدن
أحمل في قلبي
بقايا فرح
متناثر
واحتفل
بعيدٍ قديم
الرحلة الأخيرة
تعمدتُ نسيان
مفتاح بابها
كي لا أرى
ملامحها الباردة

2 . حجرة بنصف ذاكرة

حجرةٌ غائبةٌ عن الوعي
خشبٌ لا يغفو
في زواياها أشباح
طفولتي
عراكٌ طويل
بين رفوفها
استدركتُ
أوراقي الصفر بغبارها
كتانُ صقيعي
أُعيد صوري
لعبتي
أتنزّه فيها
ثم أوصد بابها
ربّّما
أحمل في وجهي
تَضاريسها.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى