الأربعاء ٢٥ أيار (مايو) ٢٠٢٢
بقلم عبد الناصر زياد هياجنة

تباً للمطبّعينْ

تباً لكلِ مطبّعٍ،
باعَ القضيةَ والشرفْ
تباً لمَنْ رضيَّ الخنوعَ،
أقامَ "صُلحاً" - مع "يهودٍ"- واعترفْ
تباً لكلِ متاجرٍ، خانَ الأمانةَ واقترفْ
تباً لمّنْ رضيَ الهزيمةَ،
واستكانَ مذلةً،
ودعا لإغلاقِ الملفْ
تباً لكلِ مقاولٍ،
ومَنْ تحالفَ، أو تغاضى، واستخفْ
الثأرُ حقٌ واجبٌ
من هؤلاءِ المجرمينَ،
فلا خيارَ، ولا ترفْ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى