الخميس ١٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٢
بقلم محمد زكريا توفيق

دكتور زيفاجو، وال «سي أي إيه»

نشأ بوريس باسترناك، مؤلف رواية دكتور زيفاجو"، في موسكو. كان والده فنانا وأستاذا جامعيا، ووالدته عازفة بيانو موسيقية. قرر باسترناك في البداية أن يصبح ملحنا، لكنه تخلى في النهاية عن الموسيقى لدراسة الفلسفة في ألمانيا. عاد لاحقا إلى موسكو، وأصبح شاعرا. في عام 1936، انتقل إلى داشا في بيريديلكينو، جنوب غرب موسكو.

عندما أعلن أن بوريس باسترناك قد حصل على جائزة نوبل لعام 1958، اضطر إلى رفضها بناء على طلب من السلطات السوفيتية، التي قامت بحظر روايته، "دكتور زيفاجو". تزوج ولديه ابنان.

ظهر بوريس باسترناك خلال 1910s و1920s، كشاعر ذو ميول حداثية، ونشر أعمالا شعرية مثل: "أختي - الحياة". في 1930s اعتمد لغة اجتماعية مباشرة أكثر تركيزا.

تتناول أعمال باسترناك قضايا: الوجودية، الطبيعة، الحياة، الإنسانية والحب. ينطبق هذا على روايته المشهورة، دكتور زيفاجو، التي تغطي أحداثها فترتي، الثورة الاشتراكية عام 1905، والحرب العالمية الثانية.

رواية "دكتور زيفاجو"، تعتبر من أغرب الروايات في الأدب الحديث، التي أثارت لغطا كبيرا. كتبها الأديب الروسي بوريس باسترناك، ونشرها، في البداية، في إيطاليا عام 1957، قبل أن تصبح متاحة داخل الاتحاد السوفيتي لعدة سنوات.

بالرغم من الموافقة في البداية على نشرها في بلده الأم، إلا أن السلطات الحاكمة تراجعت في النهاية عن هذا القرار، على أساس أن الرواية، تحمل في طياتها بطريقة غير مباشرة، نقدا للثورة البلشفية.

انتشار توافر الرواية في جميع أنحاء العالم، جعل باسترناك منبوذا رسميا من الحكومة السوفيتية. مما أجبر العديد من الأصدقاء، وأعضاء النخبة الأدبية، إلى إدانته ورفض الرواية.

بالرغم من أن باسترناك كان شخصية رئيسية في الشعر العالمي منذ عام 1920، إلا أن الرواية هي التي كانت السبب في حصوله على جائزة نوبل في الآداب عام 1958.

لسوء الحظ، لم يتمكن من الاستمتاع بأي من المجد أو التعويض المادي الذي يأتي مع الشرف. لأن الحكومة السوفيتية، أجبرته على رفض الجائزة، وحرمته من حرية مغادرة البلاد لقبولها.

في عام 1965، أنتجت شركة مترو جولدن ماير الرواية، وأخرجها البريطاني ديفيد لين، فيلما سينمائيا، يعتبر ملحمة نالت استحسان النقاد، وحصلت على نصف جوائز الأوسكار ال 10 التي رشحت لها. لقد أخرج لين من قبل فيلمي: “جسر على نهر كواي” عام 1957، و” لورانس العرب” عام 1962. وفاز كلاهما بجائزتي الأوسكار.

ملخص الرواية كما جاءت في الفيلم:

جاء جنرال روسي رفيع المستوى إلى مكتب يخص مشروع صناعي. إنه يبحث عن ابنة أخيه. يعتقد أنه قد عثر عليها، أو على من تبدو أنها ابنة أخيه غير الشقيق.

ابنة أخيه المحتملة متشككة وخائفة. يخبرها الجنرال "يفجراف زيفاجو" بتفاصيل حياة أخيه غير الشقيق، كما يعرفها. هذه هي قصة الفيلم.

يوري زيفاجو، هو صبي يبلغ من العمر 8 سنوات فقط، عندما تموت والدته، في مكان ما في آسيا الوسطى، ليس بعيدا عن منغوليا. يقوم جروميكو، وهو صديق مقرب من العائلة، بتبني يوري.

جروميكو من عائلة من الطبقة العليا، لديها منزل في موسكو وعقار ريفي بالقرب من جبال الأورال. لدى العائلة أيضا، ابنة، تونيا، وهي في نفس عمر يوري.

يوري، الشاب يصبح طبيبا. يفضل أن يكون ممارسا على أن يكون باحثا. هو أيضا شاعر جيد، له أعمال منشورة. في وقت متأخر من مساء أحد أيام الشتاء، يتم دهس مجموعة وحيدة من المتظاهرين الاشتراكيين، من قبل وحدة فرسان القيصر.

يشهد يوري الحدث بأكمله من شرفته. ينزل ويحاول رعاية الجرحى. فيجبره الجنود على العودة إلى منزله. لقد اهتز بسبب الحدث.

في الشتاء التالي، في حفل موسيقي، يستدعيه أستاذه لإسعاف امرأة حاولت الانتحار، ربما عن طريق شرب اليود. يرافق يوري أستاذه، ويحتك بالمرضى مباشرة.

في منزل هذه المرأة المنتحرة، يرى يوري ابنتها "لارا" لأول مرة. بعد ذلك بوقت قصير، في حفل عيد الميلاد، عند إعلان خطوبة يوري وتونيا، تقوم لارا بإطلاق النار على كوماروفسكي، عشيقها ورفيقها السابق.

أصيب كوماروفسكي بجروح طفيفة فقط، ورفض استدعاء الشرطة. ثم رافق لارا خطيبها "باشا"، وقام باصطحابها إلى خارج الحفل.

في هذه الأثناء، اندلعت الحرب العالمية الأولى، وتم نشر يوري في وحدة ميدانية بعيدة في الجنوب الغربي، بالقرب من أوكرانيا. لارا، هي ممرضة متطوعة في نفس المنطقة.

يختفي زوجها، "باشا"، خلال معركة، ويعتقد أنه قد مات. مع انتهاء صيف عام 1917، تحدث ثورة أكتوبر الروسية، مما أدى إلى تغيير المشهد السياسي بأكمله.

كانت الحرب العالمية الأولى، بالنسبة للروس، قد بدأ يخبو أوارها منذ الصيف السابق، وانتهت في فصل الشتاء. يوري ولارا، يعملان معا في عقار ريفي قديم، كان قد تم تحويله إلى مستشفى. هما الآن آخر من يغادر المنشأة الخالية. من الواضح أنهما في حالة عشق، لكنهما تمكنا من كبت عواطفهما.

يعود يوري إلى موسكو ليجد زوجة أبيه قد توفيت، ومنزله (منزل زوج والدته) تشغله 13 عائلة إضافية. البلاشفة الآن يسيطرون سيطرة كاملة على المدن الكبيرة، وقد بدأ العمل الجماعي.

لكن موسكو في ورطة. مع عدم وجود إمدادات غذائية تقريبا أو أخشاب للتدفئة، سيكون الشتاء الروسي الوشيك قاتلا. في إحدى الليالي، يقرر يوري نزع بعض ألواح السياج التي يمكن حرقها. يراقبه الجنرال يفجراف (وهو الآن شرطي ومسؤول في الحزب) ويتبعه إلى المنزل.

يعرف يفجراف أن هذا الرجل هو أخوه غير الشقيق، وبدلا من اعتقال يوري، يتواصل الاثنان لأول مرة. لكن أعمال يوري زيفاجو، الشعرية المنشورة، لم تلق قبولا لدى السلطات، التي تعرّض حياة يوري وزوجته تونيا وابنه شاشا وزوج أمه ألكسندر للخطر.

يرتب يفجراف جميع أوراق السفر اللازمة، وتغادر الأسرة المكونة من 4 أفراد موسكو شرقا، في عربة صندوقية صاخبة. وجهتهم هي يورياتين، البلدة الصغيرة بالقرب من الحوزة الريفية للعائلة في فاريكينو.

في الطريق، يتوقف القطار بسبب نشاط الحرب الأهلية في المنطقة. يتجول يوري بعيدا عن قطاره، فقط ليتعثر في رتل عسكري لجنرال شيوعي. تبين أن الجنرال هو "باشا"، زوج لارا.

لكن "باشا"، كان قد اتخذ اسما جديدا، قائد الشعب ستريلنيكوف. لقد أصبح فوضويا، يستخدم جيشه لمحاربة الروس البيض المتبقين قدر استطاعته.

يكتشف ستريلنيكوف، ويوري زيفاجو، أنهما قد تقابلا من قبل، في الحفلة التي أطلقت لارا فيها النار على كوماروفسكي. يتم التحقق من أن تهمتي القتل والتجسس، الموجهتان للدكتور زيفاجو، لا أساس لهما من الصحة. فيطلق ستريلنيكوف سراح يوري بشكل غير معهود. يوري وعائلته يصلون إلى ممتلكاتهم البعيدة.

ثم يأتي الربيع. فيتم إغلاق المنزل الرئيسي من قبل السلطات الشيوعية المحلية، لكن كوخ الجنايني لا يزال متاحا. تزرع العائلة حديقة الخضروات، وتستقر فيما يتوقع أن يكون إقامة متعددة لسنوات.

تبقى العائلة في الكوخ، وتعيش بشكل غير مرئي تقريبا. في ذلك الصيف، يتم إعدام القيصر وعائلته. تبقى العائلة في الكوخ خلال فصل الشتاء.

أخيرا، في الصيف التالي، يقوم يوري برحلة قصيرة إلى يورياتين. كانت لارا تعيش في يورياتين لمدة عام تقريبا، بعد أن ذهبت إلى هناك لكي تبحث عن زوجها "باشا"، (ستريلنيكوف).

يلتقي يوري ولارا في المكتبة المحلية، وتبدأ علاقة غرامية بين الاثنين. لكن يوري لا يستطيع التعايش مع صراع داخلي يؤرقه. فزوجته الحامل تحبه بعمق، وكذلك لارا. يوري يذهب إلى يورياتين، وهو عاقد العزم على قطع هذه العلاقة غير الشرعية.

في طريقه إلى المنزل، يتم اختطاف يوري من قبل وحدة من الحزب الأحمر، ويتم تجنيده ليكون طبيب الوحدة. بعد عام ونصف العام، في عز الشتاء، يتجول يوري بعيدا عن وحدة الحرس الأحمر، ثم يفر هاربا.

يعود يوري إلى يورياتين، ويكتشف أن عائلته قد غادرت فاريكينو إلى موسكو. يذهب إلى المكان الآخر الوحيد الذي يعرفه، شقة لارا الصغيرة، وهو يتضور جوعا ويكاد أن يموت.

ترعاه لارا حتى يعود إلى صحته. ثم تعطيه رسالة من تونيا، موجهة إليه. الرسالة مؤرخة قبل 6 أشهر. كانت تونيا على علم بعلاقة يوري ولارا، وكانت قد التقت بها من قبل.

ثم تهرب عائلة يوري عائدة إلى موسكو، ويجري ترحيلها من روسيا. بعد ذلك بوقت قصير، يظهر كوماروفسكي بشكل غير متوقع في شقة لارا.

يجلب أخبارا تفيد بأن زوج لارا ستريلنيكوف، لم يعد موجودا، وأن أيامهما معدودة. يقدم كوماروفسكي المساعدة عن طريق نقلهما إلى أقصى شرق روسيا، فلادافاستوك. ومنها يمكنهم الذهاب إلى أي مكان آخر في العالم.

ترفض لارا ويوري العرض، لكنهما يعرفان أن كوماروفسكي على حق، فأيامهما أصبحت معدودة.

تنتقل لارا ويوري إلى فاريكينو، وتشغلان جزءا صغيرا من المنزل الرئيسي. يبقون هناك خلال معظم فصل الشتاء المتبقي. مرة أخرى، يعثر عليهم كوماروفسكي ويخبرهم أن ستريلنيكوف قد تم اعتقاله على بعد 5 أميال فقط من فاريكينو.

يجب على لارا ويوري الآن التحرك بسرعة للبقاء على قيد الحياة. إنهم يقبلون عرض كوماروفسكي بالحماية والنقل إلى منشوريا، ويغادرون فاريكينو على الفور.

لكن يوري لا يزال في الخلف، ظاهريا لإحضار زلاجته الخاصة إلى محطة القطار. لارا وكوماروفسكي ينتظران يوري في القطار في محطة يورياتين. لكن يوري لا يصل. يغادر القطار، وتخبر لارا كوماروفسكي أنها حامل بطفل يوري.

تمر ثماني سنوات. ويعثر أخوه غير الشقيق يفجراف على يوري في موسكو، لكن عاطل عن العمل، وفي حالة صحية سيئة، وسوء تغذية.

يسعى يفجراف لكي يستعيد يوري وظيفته القديمة في المستشفى. في يومه الأول، وهو في العربة متوجها لعمله، يعتقد يوري أنه يرى لارا تسير في اتجاه سيارة الشارع. يحاول النزول من السيارة، ويجري لكي يلحق بها، لكنه يسقط ثم يتوفى إثر نوبة قلبية.

يقابل يفجراف عند النصب التذكاري، أعدادا هائلة من الناس. أحد هؤلاء، هي لارا. جاءت لتبحث عن ابنتها تونيا، التي فقدت في مكان ما بالقرب من منغوليا، خلال الحرب الأهلية في الشرق الأقصى.

يفجراف ولارا يفتشان في دور الأيتام في موسكو، لكن لم يتم العثور على تونيا.

في معرض الحديث عن لارا، يروي يفجراف:

"في أحد الأيام ذهبت بعيدا ولم تعد. قد تكون توفيت أو اختفت في مكان ما في أحد معسكرات العمل. وباتت رقما مجهول الاسم في القائمة، كتبت بجانبه كلمة مفقود. كان ذلك شائعا جدا في تلك الأيام".

بالرغم من أن تونيا، وهي الآن امرأة شابة تبلغ من العمر حوالي 18 عاما، تريد أن تصدق من هما والداها، لكن بشرط أن تكون الأخبار صحيحة.

لقد حان وقت الصبح، وقدم يفجراف طلبا أخيرا، أن تفكر تونيا في أن تقيم معه. فكلاهما وحيد ليس لديه أقارب، وتعد تونيا بالتفكير في الأمر.

تونيا ويفجراف يفترقا في يوم يبدو أنه سيكون جميلا. بينما تمشي تونيا بعيدا، يلاحظ يفجراف أنها تحمل بالاليكا (آلة موسيقية)، ويسألها عما إذا كانت تعرف كيف تعزف عليها، فيجيب رفيق تونيا: "بالطبع، هي تعرف". هذا يعطي يفجراف دليلا إضافيا، على أنه ربما يكون قد وجد ابنة أخيه.

خلفية تاريخية:

كان يزور باسترناك، مندوب عن فيلترينيلي، وهو ناشر إيطالي. لقد كان فيلترينيلي مهتما برواية يشاع أن باسترناك قد كتبها، وجاء المندوب لطلب الحق في نشر الرواية.

لم يكن الأمر بهذه البساطة. منذ وفاة ستالين، بدأت الرقابة على الأعمال الثقافية تقل. لكن أحداث الماضي كانت لا تزال حية في ذهن باسترناك.

إذا تم نشر رواية دكتور زيفاجو في إيطاليا قبل طبعها وظهورها في روسيا، قد يتم اتهام باسترناك بعدم الولاء. قبل ذلك بأقل من 20 عاما، أعدم الكاتب بوريس بيلنياك، الجار السابق لباسترناك، لخروجه عن أدبيات الحزب وأوامره.

وبالتحديد، لنشر رواية له خارج الاتحاد السوفييتي. كان إعدام بيلنياك كافيا لتخويف الكتاب السوفييت مثل باسترناك، حتى لا يحيدوا عن خط الحزب المرسوم لهم.

قال باسترناك لمندوب الناشر: "لا يمكن نشر الرواية. لا بد من نشرها في الاتحاد السوفياتي أولا." وبالنظر إلى موقف باسترناك المشكوك فيه مع الحزب، ومحتوى الرواية، فقد اعتقد أن ذلك مستحيل.

بالرغم من أن الرواية تتبع تقاليد الملاحم الروسية، مثل رواية الحرب والسلام ل تولستوي، إلا أن السوفييت المتشددين اعترضوا على موضوعات الرواية.

شخصيتها الرئيسية هي الطبيب والشاعر يوري زيفاجو، الذي يقوم بعلاج الجنود على جانبي الحرب خلال الثورة الروسية. عاد في نهاية المطاف إلى منزله ليجد موسكو في طفولته، قد تغيرت بشكل لا يمكن التعرف عليه.

لقد وجد أن الشيوعيين يسيطرون على المدينة، وسادت الفوضى، وذهب عالم الفن والفكر النادر إلى الأبد، أو هكذا بدا لزيفاجو. كما أنه، من خلال علاقة الحب الشهيرة في الرواية، ينسج خيط من الفكر الحر الذي يشكك في المعتقدات السوفيتية الراسخة.

كتب باسترناك في الرواية: "منذ وقت ليس ببعيد كان هناك واجب مقدس تجاه الوطن الأم، والبسالة العسكرية، والمشاعر الاجتماعية السامية. لكن الحرب ضيعت كل هذا. فلم يعد هناك شيء مقدس".

الرواية كشفت عما يضمره باسترناك. لقد بينت أنه كشيوعي، غير كامل. في عصر كانت فيه أكبر الخطايا، هي أن تتوق إلى الماضي. فهل يمكن لباسترناك أن يثق في مندوب الناشر الإيطالي ويبيع له حق نشر الرواية؟

ترك باسترناك مندوب الناشر، وعندما عاد، كان يحمل مجموعة أوراق، تحتوي على مخطوطة الرواية. ما يقرب من 800 صفحة، مع مراجعات باسترناك المكتوبة بخط اليد.

قدم باسترناك حزمة الأوراق إلى دانجيلو، مندوب الناشر، قائلا: "هذه هي رواية دكتور زيفاجو. أتمنى أن تشق طريقها حول العالم".

بعد أقل من عامين بقليل، تصل المخطوطة الضخمة للرواية إلى مكاتب وكالة الاستخبارات المركزية (سي أي إيه). وصلت أيضا إلى وكالة المخابرات المركزية (إف بي أي).

القوة الناعمة المتمثلة في الأدب كبيرة، ونحن نعلم ذلك. الكتاب سلاح ناعم. وأين يكتب الكاتب، إذا كانت الكتابة ممنوعة في الاتحاد السوفيتي؟ لكن المخابرات والوكالة الأمريكية تريد نشر الرواية في الكتلة الشرقية.

لقد وجدت القيادات العليا في وكالة المخابرات المركزية، أن رواية دكتور زيفاجو، هي نوع من الأسلحة الأدبية التي كانوا يبحثون عنها. هذه المعلومة، وفقا لوثائق رفعت عنها السرية، ونشرتها وكالة المخابرات المركزية.

Freedom of Information Act Electronic Reading Room | CIA FOIA (foia.cia....

رسالة باسترناك الإنسانية، تتلخص في أن كل إنسان، له الحق في حياة خاصة به، ويستحق الاحترام كإنسان. بغض النظر عن مدى ولائه السياسي. وهذا يعتبر تحديا أساسيا للأفكار السوفيتية، المتمثلة في التضحية بالفرد في سبيل المجموع.

كتب جون موري، رئيس قسم روسيا السوفيتية، في مذكرة رفعت عنها السرية. "لا توجد دعوة للتمرد ضد النظام في الرواية، لكن الهرطقة التي يدعو إليها الدكتور زيفاجو والسلبية السياسية، هي أساسية في الرواية.

كما يشير باسترناك إلى أن الأشخاص الصغار غير المهمين في الرواية، متفوقون على النشطاء السياسيين الذين يفضلهم النظام. علاوة على ذلك، يجرؤ على التلميح إلى أن المجتمع قد يعمل بشكل أفضل بدون هؤلاء المتعصبين".

قررت الوكالة أنه يجب نشر الرواية، وتوزيعها في جميع أنحاء العالم الحر، لتحقيق أقصى قدر من التأثير. أرادوا أن تصل الرواية إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين السوفييت العاديين.

إذا لم تتمكن القنابل من هز جليد الحرب الباردة، فإن زرع الشكوك في عقول مواطني الاتحاد السوفيتي، لديه القدرة على تمزيق القوة العظمى من الداخل.

لكن طباعة الرواية لم تكن فقط من عمل عدد قليل من الجواسيس، ذوي المستويات المنخفضة. فقد ذهب المخطط على طول الطريق إلى القمة.

كانت وكالة المخابرات المركزية في الواقع متورطة بعمق. وكانت عملية طباعة وتوزيع الرواية تدار من قبل قسم روسيا السوفيتية في وكالة المخابرات المركزية.

راقبها مدير وكالة المخابرات المركزية ألن دالاس بنفسه، وتمت الموافقة عليها من قبل مجلس تنسيق العمليات التابع للرئيس أيزنهاور. الذي كان يقدم تقاريره إلى مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض.

ورتبت الوكالة طباعة طبعة غلاف فني في عام 1958 في هولندا، وطبعت طبعة ورقية مصغرة من الرواية في مقرها في واشنطن العاصمة في عام 1959.

بالرغم من أن جائزة نوبل لم تكن جزءا من خطة وكالة المخابرات المركزية، فهم لم يرسلوا أي نسخ إلى الأكاديمية السويدية. إلا أن الجائزة لم تكن خارج نطاق الاحتمال.

كان باسترناك قد رشح بالفعل لجائزة نوبل في الأدب في 1946 و1947 و1949. يعتقد العلماء في جميع أنحاء العالم أن الوقت قد حان لتكريمه.

عندما أصبحت الرواية ظاهرة عالمية، مع الكثير من المساعدة، بالطبع، من مطابع وكالة المخابرات المركزية الخاصة، وتكتيكات توزيع حرب العصابات، كانت شعبية الرواية وأهميتها الثقافية منصبة على ترشيح باسترناك، فحصل على جائزة نوبل للآداب في عام 1958.

هاجمت الأوساط الأدبية السوفيتية الترشيح هجوما ضاريا. ونشرت العديد من المجلات الأدبية الشعبية عمليات إزالة ومسح ل باسترناك.

في العالم الأدبي السوفيتي، أصبحت شخصية باسترناك غير مرغوب فيها. هذا، والذاكرة الحديثة لإعدام صديقه بيلنياك بتهمة الغدر، أقنعه برفض الجائزة.

إلا أن رفضه للجائزة، لم يكن كافيا. واعتقد العديد من منتقدي باسترناك أنه كان مجبرا على الرفض. لقد كان ببساطة ملزما برغبات الحزب ويفعل ما هو متوقع أن يفعله.

بالرغم من وفاة باسترناك في عام 1960، إلا أن إرث روايته استمر في النمو. باع ناشره الإيطالي فيلترينيلي حقوق فيلم الرواية إلى مترو جولدين ماير في عام 1964.

ثم تشاجر مع المنتجين، وأصر على أن الرواية لا ينبغي بأي ثمن أن تحرف. أراد ديفيد لين، مخرج الفيلم، أن يصنع فيلما رومانسيا، وأراد أن يشعر المشاهدون بالشخصيات ويفهمونها. لكن فيلترينيلي حذر الاستوديو من أي تحريف لرؤية باسترناك.

بالرغم من المخاوف الأولية، بقي الفيلم وفيا للرواية، كما يمكن أن يكون الفيلم. وقد وصف بعض النقاد الفيلم بأنه مبسط فيما يتعلق بتمثيله التاريخي للحرب الأهلية الروسية، وهذا صحيح. ولكن التركيز كان على ما تفعله الحرب، لا الحرب نفسها.

ظهر الفيلم لأول مرة عام 1965، وسرعان ما أصبح واحدا من أعلى الأفلام ربحا في تاريخ هوليوود. مع عمر الشريف في دور زيفاجو وجولي كريستي في دور لارا، أضفى الفيلم طابعا إنسانيا على روسيا، العدو المحتمل للغرب في الحرب الباردة.

لكن الاتحاد السوفييتي لم ير الأمر بهذه الطريقة. حظر الحزب الشيوعي الفيلم في الاتحاد السوفيتي، ولكن تماما مثل الرواية، تمكن الفيلم من التسلل.

استمرت الحرب الباردة رسميا لمدة 25 عاما أخرى. ومع ذلك، أحدثت قصة باسترناك تأثيرا دائما ربما لم يكن هو نفسه يتوقعه.

حتى نيكيتا خروتشوف اعتقد ذلك. بعد الإطاحة به كزعيم للاتحاد السوفياتي، قرأ خروتشوف الرواية وأعرب عن أسفه، ليس فقط لأنه كان له يد في حظر الرواية، ولكن لأنها تم حظرها على الإطلاق.

"قد يقول البعض إن الأوان قد فات بالنسبة لي للتعبير عن الأسف لعدم نشر الرواية"، كتب خروتشوف في مذكراته. "نعم، ربما فات الأوان. لكن أفضل أن يأتي متأخرا، من ألا يأتي أبدا".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى